29 مايو 2024 01:28 20 ذو القعدة 1445
دنيا المال
رئيس التحرير إيهاب عبد الجواد
مقالات

الدكتور سعيد البطوطي يكتب:« الانفجار في توافر البيانات يغير العالم»

الدكتور سعيد البطوطى
الدكتور سعيد البطوطى

يزداد حجم البيانات في العالم زيادة مطردة، ومن الصعب جدا معرفة حجم البيانات الموجودة على الإنترنت ويصعب فعلا حساب مقدارها الفعلي - لكن المعلوم أنه في عام 2020 مثلا تم إنشاء 64.2 زيتابايت zettabyte ZB (1 زيتابايت = 10 أُس 21 بايت "أي 1 أمامها 21 صفر") من البيانات، وأن التقدير الحالي للبيانات التي يتم إنشاؤها كل يوم يبلغ 1.145 تريليون ميجابايت.

تدرك الحكومات في جميع أنحاء العالم بشكل متزايد أهمية البيانات لتحقيق التقدم المجتمعي. هناك إمكانات هائلة لأنواع جديدة من خدمات البيانات، وبيانات أكثر دقة وفي الوقت المناسب، ورؤى جديدة من خلال الجمع بين البيانات من مختلف القطاعات والمصادر والموضوعات، وزيادة كفاءة الخدمات العامة، على سبيل المثال من خلال ضمان أن بعض المعلومات القياسية يجب أن تكون فقط تقدم مرة واحدة فقط للسلطات العامة. ومع ذلك، هناك أيضا مخاطر كبيرة مثل زيادة الفجوة الرقمية، وزيادة الحاجة إلى الأمن الرقمي وحماية الخصوصية، واحتمالية الاستخدام غير الأخلاقي للبيانات. علاوة على ذلك، سيتعين على الوكالات العامة معالجة قضايا الوصول إلى البيانات وتوحيدها، وازدواجية البيانات وتكرارها، وتكاليف دمج البيانات ومشاركتها.

يتطلب التغلب على تلك المخاطر سياسات حكومية تتمتع بالبصيرة، مع التركيز على الإستراتيجية والثقافة والأخلاق والأدوار والقدرات لدعم النظام البيئي الفعال للبيانات.

من أجل ذلك، قامت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا بإصدارها منشور بعنوان "الإشراف على البيانات ودور المكاتب الإحصائية الوطنية في النظام البيئي الجديد للبيانات Data Stewardship and the Role of National Statistical Offices in the New Data Ecosystem"، والذي سيدعم المكاتب الإحصائية الوطنية (NSOs) لزيادة القيمة المجتمعية للبيانات والتخفيف من المخاطر المرتبطة بها.

كما تسلط التوجيهات الجديدة الضوء على ذلك، لكي ينجح هذا على مستوى الحكومة بأكملها، يجب أن يكون هناك تنسيق وقواعد ومعايير مقبولة وتنفيذ فعال.

ويتفق كبار الإحصائيين في جميع أنحاء منطقة اللجنة الاقتصادية لأوروبا على أن المكاتب الإحصائية الوطنية يمكن أن تساهم بشكل كبير - بما يتجاوز إنتاج الإحصاءات الرسمية. تتمتع المكاتب الإحصائية الوطنية بعقود من الخبرة في التعامل مع البيانات الإحصائية. وهم خبراء في زيادة قيمة البيانات، على سبيل المثال، من خلال ربط مجموعات بيانات متعددة ووضع المعايير وإنشاء بنية تحتية آمنة للبيانات. كما تتمتع المكاتب الإحصائية الوطنية بخبرة في أساليب جمع البيانات المختلفة وتستخدم الأساليب الإحصائية وعلوم البيانات والتعلم الآلي لتوليد رؤى من البيانات. وباعتبارها حاملة للبيانات الحساسة، تتمتع مكاتب الإحصاء الوطنية أيضا بخبرة عالية في حماية البيانات وتقنيات تعزيز الخصوصية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الدكتور سعيد البطوطى

أستاذ الاقتصاد الدولي الكلي واقتصاديات السياحة - بجامعة فرانكفورت

ممثل ألمانيا بالمجموعة الاستشارية للمفوضية الأوروبية، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا

الدكتور سعيد البطوطى البيانات لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا