19 أبريل 2024 05:32 10 شوال 1445
دنيا المال
رئيس التحرير إيهاب عبد الجواد
مقالات

دروس من الماضي القريب: الإتفاقيات الوهمية وتأثيرها على الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي

دنيا المال

بقلم د. أروى محمد الشاعر

منذ السابع من أكتوبر عام ٢٠٢٣، أشارت وسائل الإعلام الغربية بشكل متكرر إلى تردد الفلسطينيين عبر التاريخ في التوقيع على اتفاقيات السلام كأساس لاستمرار الصراع والنزاع بشكل لا مفر منه. لقد عملت "هسبراه"، الحملة الإعلامية الإسرائيلية التي تكلفت 8.6 مليون دولار سنويًا، بقوة لنشر الرسالة بأن الإسرائيليين ليسوا هم من لا يريدون السلام، بل الفلسطينيون الذين لم يوافقوا على خطة تقسيم الأمم المتحدة منذ عام 1947، وإلى إعادة سرد قصة اتفاقية أوسلو بطريقة تصوّر الفلسطينيين على أنهم غير مرنين وغير راغبين في تقديم أي تنازلات من أجل السلام خلال أي إتفاقية . إن كل هذه الروايات تبتعد عن المصداقية والحقائق وتتجاهل أيضًا دروساً أساسيةً من التاريخ يجب على الفلسطينيين إدراكها والتمسك بها.

لقد اشتهرت الأنظمة التوسعية والمحتلين الأوروبيين بالاعتماد على صياغة معاهدات غير صادقة فتحت الباب لاستمرار التهجير والاستيلاء على الأراضي.

لا نحتاج إلى البحث أبعد من احتلال الولايات المتحدة للسكان الأصليين الذين لقبوهم بالهنود الحمر , أو الاستيلاء على الأراضي بشكل متهور وغير قانوني من قبل النظام النازي خلال الحرب العالمية الثانية, واحتلال أفريقيا ودولنا، لنرى ما يحدث عندما يوافق السكان الأصليين على معاهدات سلام يتم خلالها القضاء عليهم واحتلالهم نتيجة ذلك.

لقد كان الميثاق الألماني النازي السوفيتي في عام 1939 اتفاقًا وُقع بين الاتحاد السوفيتي وألمانيا النازية، كنية حسنة من طرف الاتحاد السوفيتي، ولكن في النهاية زرع بذور حرب كارثية. بينما كان يُعتبر في البداية لحظة عظيمة في الطريق إلى السلام، فتح الباب للفوضى الشاملة، فبينما كان الصراع مستعرًا في غرب ألمانيا ، سعى ستالين لتجنب أي من العنف الذي يمكن أن ينتقل إلى الاتحاد السوفيتي. بتوقيعه على هذا الاتفاق، وذلك لمنع هتلر من التوغل شرقًا للإستيلاء على أراضي وموارد الاتحاد السوفيتي. رأى هتلر بخبث الأمور من منظور مختلف تمامًا، حيث سمح له الاتفاق بالتركيز حصريًا على الجبهة الغربية التي تضم معظم الدول الأوروبية بما فيهم انكلترا وفرنسا ، ومواصلة توسيع احتلاله العسكري حيث كان متأكدًا من أن الاتحاد السوفيتي لن يقف في طريقه.ولكن ما هو أسوأ، أن ذلك منحه وقتًا كافيًا لزيادة تسلحه العسكري بحيث يمكنه بدوره التخطيط لغزو الإتحاد السوفيتي بعد عامين من بداية الحرب العالمية الثانية والتي كانت مشتعلة بين هتلر ومعظم دول أوروبا، وهذا ماحدث في هجوم هتلر الوحشي على الاتحاد السوفييتي والذي عرف باسم عملية بربروسا وأدى إلى دخول الاتحاد السوفييتي في الحرب العالمية الثانية والتي استمرّت لعدة سنوات ، هذا كان من الممكن تجنبه لو أن الاتحاد السوفيتي لم يوقع الاتفاق والذي أعطى هتلر فرصة افضل لتجهيز جيشه بشكل أقوى.

نأخذ كمثال اَخر نيفيل تشامبرلين، رئيس وزراء المملكة المتحدة آنذاك، بالرغم من أنه كان دبلوماسياً عرف بدهائه لعدة سنوات الا أنه في النهاية أصبح ضحية لنفس المصير. التزم بسلسلة من الاتفاقيات في ميونيخ مع هتلر خلال سياسته للتهدئة والتي أدت إلى موافقته على خطة هتلر بالاستيلاء على مدينة سوديتنلاند في تشيكوسلوفاكيا والتي كانت تخضع لحماية إنكلترا ، وأكثر من ذلك فقط قام هتلر بعد ذلك بمهاجمة إنكلترا في طريقه إلى الكثير غير ذلك. وهكذا استخدم هتلر الاتفاقيات للحصول على موارد أكثر ولمواصلة مساره في سباقه الجنوني للاستيلاء على أكبر قدر ممكن من أوروبا.

هذا التاريخ يذكرنا ما يحدث من قبل الكيان الصهيوني الإسرائيلي اليوم، بالإستمرار في الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية والتوسع الإقليمي بالتزامن مع عقد اتفاقيات سلام وهمية وتطبيع مع الدول العربية والسلطة الفلسطينية، وذلك لتهدئة المجتمع الدولي. ثم استخدام هذه الاتفاقيات بدهاء لجلب المزيد من المستوطنين واحتلال الأراضي الفلسطينية.

كيف يمكن أن تثق بدولة كهذه عندما تقوم بالإستيلاء على المزيد من الأراضي والموارد ولا تلتزم بتاتاً بالقانون الدولي، إنه من المستحيل ردعها عبر اتفاقيات السلام.

هناك حدث آخر ممثل في " العالم الجديد" لما يحدث اليوم في فلسطين، حيث استخدم المحتلون الأوروبيون عند وصولهم إلى أميركا الشمالية اتفاقيات السلام لتسهيل الاستيلاء على المزيد من الأراضي بأسرع وقت، فعندما وصل هؤلاء الأوروبيون في عام 1492 إلى أميركا الشمالية، كان هناك أكثر من 600 قبيلة مختلفة من السكان الأصليين ( الهنود الحمر بمفهوم الغرب ) والذين كانوا يتحدثون أكثر من اثنتي عشرة لغة مختلفة، بالإضافة إلى عقائد وتقاليد مختلفة ومتنوعة،

لقد كانت قبيلة الكومانشي متميزة في قدرتها على القتال على ظهور الخيل وكذلك في قدرتها على صد الجيوش الغازية. ومع ذلك، ما وقع في النهاية على السكان الأصليين نتيجة صعوبة جمع القبائل المختلفة معًا وإقناعهم بالانضمام سوياً ، والانقسامات الداخلية بينهم، سمح للمستوطنين بتقسيمهم وغزوهم. وهذا أتاح للغزاة الأوروبيون باستخدام نفس التكتيك القاسي لعرض التسويات السلمية من أجل غزو المزيد من الأراضي ووضع الشعوب الأصلية في حالة فوضى وسهولة إبادتهم.

فابتداءً من عام "1778 إلى 1871، وقعت الولايات المتحدة حوالي 368 معاهدة مع مختلف هذه الشعوب الأصلية في القارة الأمريكية الشمالية. كانت المعاهدات تقوم على الفكرة الأساسية بأن كل مجموعة قبلية كانت أمة مستقلة، لها الحق في تقرير المصير والحكم الذاتي. لكن مع بدء المستوطنين البيض في الانتقال إلى أراضي السكان الأصليين، دخلت هذه الفكرة في تضارب مع وتيرة التوسع المستمرة، مما أدى إلى الإخلال بالوعود المتفق عليها من جانب حكومة الولايات المتحدة." وهكذا تم انتهاك الأراضي المخصصة للقبائل الهندية من قبل المستوطنين البيض.

لقد رأينا محاولة لتكرار هذا التكتيك غير الأخلاقي على حساب الشعب الفلسطيني. استخدمت إسرائيل اتفاقيات أوسلو كسلاح للاستمرار في توسيع المستوطنات واحتلال الأراضي الفلسطينية. علاوة على ذلك، قاموا بعزل سكان الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية للسيطرة على قوات قتالية أصغر ، مما يسهل عليهم تهجير وتطهير السكان في كلا المكانين.

يجب على قيادات الشعب الفلسطيني أن يأخذوا درساً من التاريخ المؤلم للكولونيالية ونفاق الأنظمة السياسية التوسعية بدلاً من الانقسامات الحالية بينهم، والتي إن استمرّت ستضعفهم وتقودهم إلى الموافقة على توقيع المزيد من اتفاقيات السلام الوهمية والانصياع لضغوط وشروط المجتمع الدولي الغير عادلة الذي يتعامل بسياسة إزدواجية المعايير، مما يؤدي إلى زعزعة استقرارهم الذي سيرتد عليهم سلبياً، نعم عليهم أن يتوحدوا وينظروا إلى كل اقتراح بقدر كبير من التحفظ والشك. وأن يظلوا ثابتين، رافضين التوقيع على اتفاقيات سلام ما لم تكن فيها ضمانات أكيدة للتنفيذ باستعادة أراضيهم المسلوبة وإقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. لا نحتاج أن يتكرر ما حدث من إبادة جماعية لسكان أميركا الأصليين مع الشعب الفلسطيني، بدلاً من ذلك، يجب أخذ العبر مما حدث خلال "درب الدموع" والاطلاع على الدروس المؤلمة من مقتل 27 مليون روسي خلال الحرب العالمية الثانية نتيجة لتداعيات ميثاق العدوان النازي السوفيتي. نعم يجب على الفلسطينيين السعي للسلام، لكن عليهم أيضًا وضع شعبهم وحقوقهم في المقام الأول وتجنب أي اتفاقيات مع العدو لا تأتي بحسن نية وحلول نهائية.

عندما تتعامل مع خصم يرفض الالتزام بالشروط المحددة في اتفاقية موقعة، فأنت لا تملك خيارًا سوى الابتعاد عن طاولة المفاوضات. حيث يوجد خطر كبير أن يستغلوا اتفاقية السلام للاستيلاء على المزيد من الأراضي. لذلك يجب دراسة صفحات التاريخ من اتفاقيات السلام الخادعة، وعدم توقف الشعب الفلسطيني عن مقاومة الإحتلال الغاشم حتى يتم منحه الاعتراف الكامل بحقوقه المشروعة التي نصت عليها قوانين هيئة الأمم والتي ما زال يضحي غالياً بالأرواح من أجلها منذ ٧٥ عاماً بجدارة.

د. أروى محمد الشاعر فلسطين غزة الاحتلال الحرب السلام