13 يونيو 2024 13:15 6 ذو الحجة 1445
دنيا المال
رئيس التحرير إيهاب عبد الجواد
بنوك وتأمين

الرئيس السيسي يفتتح الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي لعام ٢٠٢٣ بمدينة شرم الشيخ

الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي
الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي

افتتح فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، اليوم، الاجتماعات السنوية لبنك التنمية الأفريقي 2023، والتي تستضيفها مصر ممثلة في البنك المركزي المصري بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 22 إلى 26 مايو الجاري، تحت شعار "تعبئة تمويل القطاع الخاص من أجل المناخ والنمو الأخضر في أفريقيا".

ولقد شارك في الافتتاح عدد من السادة رؤساء الدول الإفريقية الشقيقة والمؤسسات الإقليمية، وفي مقدمتهم السيدغزالي العثماني، رئيس جمهورية جزر القمر ورئيس الاتحاد الأفريقي، والسيد إيمرسون منانجاجوا، رئيس جمهورية زيمبابوي ، والسيد موسى فقيه، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، وذلك بحضور متميز لعدد كبيرمن رؤساء الحكومات ووزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية، ولفيف من ممثلي القطاع الخاص، وعدد من الأكاديميين وشركاء التنمية من 81 دولة من الدول الأعضاء الإقليمية وغير الإقليمية ضمن مجموعة بنك التنمية الأفريقي.

الرئيس عبد الفتاح السيسي

وفي مستهل كلمته، رحب فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالسادة رؤساء الدول ورؤساء الوفود وممثلي المؤسسات الدولية والإقليمية المشاركين في الاجتماعات، وأعرب سيادته عن تقديره للدور الحيوي الذي يقوم به بنك التنمية الأفريقي في دعم قضايا التنمية بالقارة الأفريقية خاصة في ظل التحديات الاقتصادية المتنامية على المستوى الدولي.

وأكد السيد الرئيس علي أن مصر مستمرة في دعمها لدفع جهود تحقيق التنمية الاقتصادية لدول القارة الأفريقية سواء على المستوي الإقليمي أو الدولي، داعيًا سيادته إلى اغتنام فرصة انعقاد هذه الاجتماعات لطرح أجندة واضحة لتحديد أولويات التمويل بالنسبة للقارة الأفريقية لمواجهة اثار المناخ والتحول نحو الاقتصاد الأخضر، بالتكامل مع مخرجات ونتائج قمة الأمم المتحدة للمناخ Cop27 التي استضافتها مصر نهاية العام الماضي.

محافظ البنك المركزي المصري

ومن جانبه قال السيد حسن عبد الله، محافظ البنك المركزي المصري ورئيس مجلس المحافظين لمجموعة بنك التنمية الإفريقي، بأنه " وفي ظل الضغوط التي تُعاني منها معظم موازنات دول القارة.. فإن الأمر يتطلب تشجيع القطاع الخاص على توجيه المزيد من استثماراته إلى المشروعات صديقة البيئة، والتحول من الاستثمارات القائمة على أدوات الدين إلى الاستثمارات الفعلية في رأس المال، وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص".

رئيس جمهورية جزر القمر الاتحادية

وشهدت الجلسة الافتتاحية كلمات لكل من فخامة السيد غزالي عثماني رئيس جمهورية جزر القمر الاتحادية ورئيس الاتحاد الأفريقي، والسيد موسى فقيه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، والسيد فينسينت نيميهل السكرتير العام لمجموعة بنك التنمية الأفريقي، كما تضمنت الجلسة حوارًا رئاسيًا رفيع المستوى حول هيكل النظام المالي العالمي ودور المؤسسات التنموية متعددة الأطراف في تعبئة تمويل القطاع الخاص للتكيف مع التغيرات المناخية وتحقيق النمو الأخضر في القارة الأفريقية

الاجتماعات السنوية لمجموعة بنك التنمية الأفريقي