محمد بن زايد : الإمارات مستمرة في تعزيز قدراتها وتطويرها في قطاع الطاقة

2020-06-19 16:24:58
وكالات :

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، استمرار دولة الإمارات في تعزيز قدراتها، وتطويرها في قطاع الطاقة، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

جاء ذلك خلال زيارة أجراها سموه إلى منشآت شركة بترول أبوظبي الوطنية«أدنوك» للتكرير والبتروكيماويات في الرويس، واطلع خلالها على التقدم الذي أحرزته الشركة في تنفيذ استراتيجيتها للتكرير والبتروكيماويات، وخططها ومشاريعها لتعزيز العائد الاقتصادي والربحية في هذا القطاع.

وأشاد سموه خلال جولته في مرافق مجمع الرويس ومنشآته، بالكوادر الإماراتية العاملة، والتزامها باستمرارية الأعمال خلال الظروف الاستثنائية لجائحة «كوفيد-19» وجهودها الدؤوبة التي تصب في خدمة الاقتصاد الوطني وتحقيق تقدم وازدهار وسعادة شعب الإمارات.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «سررت برؤية أبنائي وبناتي العاملين في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، ونحن نقدّر جهودهم الاستثنائية خلال الفترة الماضية لضمان استمرارية أعمال الإنتاج في قطاع النفط والغاز، إضافة إلى جهودهم في تطوير وتوسعة مجمع الرويس، وزيادة قدراته لتعزيز مكانة الدولة في قطاع التكرير والبتروكيماويات والمشتقات، الذي يعد أحد الروافد الرئيسة للتنمية الصناعية ويسهم في تنويع اقتصادنا الوطني، بما يخدم جهود التطوير الشامل في الدولة».

 

وأكد سموه أهمية التعاون الفاعل بين الجهات الحكومية وأدنوك في الاستجابة لجائحة «كوفيد-19» الذي أثمر عن ضمان استمرارية الأعمال في جوانب ومجالات قطاع النفط والغاز كافة.

وأثنى سموه على مجتمع مدينة الرويس لجهودهم التي يقدمونها خلال هذه الفترة، والتزامهم بالإرشادات الحكومية، وإجراءات أدنوك لضمان المحافظة على الصحة والسلامة والبيئة، بجانب استراتيجية «أدنوك» في تطوير مدينة الرويس، التي تسهم في تعزيز نمو الاقتصاد، وتؤمن رفاه سكان المنطقة من خلال مشاريع تنموية تدفع عجلة الازدهار الاقتصادي، وتخلق فرص عمل جديدة.

وأكد سموه أن صناعة النفط والغاز في الإمارات حققت خلال السنوات الماضية قفزات نوعية مهمة في مسيرة تطوير هذا القطاع الحيوي وتنميته، تواكب التطور الذي تشهده الدولة للنهوض باقتصادها وترسيخ دورها على الصعيد الاقتصادي إقليمياً وعالمياً، مشيراً إلى أن «الدولة ماضية في تنفيذ المشاريع المستقبلية النوعية المتميزة والطموحة لتطوير صناعة قطاع الطاقة وفق أعلى المواصفات العالمية».

 

وقال سموه في تغريدة على «تويتر»: «اطلعت على سير الأعمال ومبادرات النمو والتطوير في منشآت أدنوك في الرويس. فخور بجهود الفرق العاملة لضمان استمرارية الإنتاج لخدمة الاقتصاد الوطني.. الإمارات ماضية في العمل على تطوير قدراتها في قطاع الطاقة وتعزيز قاعدة صناعية متطورة لبناء اقتصاد مستدام».

واستهل سموه الزيارة في منشآت أدنوك للتكرير، حيث اطلع على سير التقدم الحاصل في تطوير وتوسعة مجمع الرويس الصناعي، وخطط الشركة لتعزيز المرونة وزيادة القيمة من أعمالها في مجال التكرير والبتروكيماويات، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة عن طريق الشراكات الاستراتيجية، كتلك التي وقعتها أدنوك للتكرير مع «إيني» الإيطالية و«أو إم في» النمساوية العام الماضي.

 

واستمع سموه إلى شرح وافٍ عن مرافق ومنشآت مجمع الرويس والتقدم في تنفيذ المشاريع التي تسهم في زيادة الطاقة الإنتاجية من المواد الخام الأولية التي تحتاجها المشاريع الرئيسة، ودعم الفرص التي يتيحها مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية للمستثمرين العالميين والشركاء.

 

كما اطلع سموه على مشروع تعزيز مرونة تكرير النفط الخام في الرويس، الذي سيسهم عند إكماله في تطوير قدرات أدنوك وتمكينها من زيادة القيمة، وتحقيق أكبر العوائد من كل برميل نفط تنتجه.

 

واستمع سموه إلى شرح حول الإجراءات الناجحة التي اتخذتها أدنوك للاستجابة لجائحة «كوفيد-19» التي اشتملت على توفير الفحوصات الطبية في المواقع البرية والبحرية عن طريق فرق الفحص المتنقلة وتوظيف الإمكانات الطبية من منشآت وكوادر طبية، لتلبية احتياجات الموظفين في المواقع كافة، وتطبيق الإجراءات الصحية والوقائية، مثل التباعد الاجتماعي والتعقيم المتواصل لمقرات ومنشآت العمل، إضافة إلى استخدام الشركة تقنيات الذكاء الاصطناعي، التابعة لمركز بانوراما للتحكم الرقمي في تحليل البيانات الخاصة بانتشار الفيروس، ورسم سيناريوهات افتراضية، ووضع خطط لضمان استمرارية الأعمال والحفاظ على صحة وسلامة الكوادر البشرية.

 

7094